العدد 312 ‐ تشرين الثاني/نوفمبر 2017

العودة

ملاءة شركات التأمين  تقليص درجة المخاطر وتعزيز الثقة

ملاءة شركات التأمين تقليص درجة المخاطر وتعزيز الثقة

 

إن الاهتمام الواضح بملاءة شركات التأمين من قبل هيئات الإشراف و الرقابة على التأمين راجع الى حقيقة أن أغلب أموال شركات التأمين تخص حملة الوثائق، وهذه الفئة (حملة الوثائق) لا تستطيع الحكم على المركز المالي لشركات التأمين مهما كانت الحقائق المالية المنشورة عن هذه الشركة في سنة ما، ويعتبر قوة ومتانة المركز المالي لشركة التأمين في غاية الأهمية للأطراف الآتية: حاملي وثائق التأمين ـ المستثمرون أو حاملي الأسهم ـ هيئات الإشراف والرقابة  على التأمين

وفي هذا السياق، تجدر الإشارة الى ان إطار الملاءة المالية يعمل على تقليص درجة المخاطر التي قد تكون نتيجتها عدم قدرة شركات التـامين على الوفاء بإلتزامتها و بالتالي تخفيض الخسائر التي قد يتحملها حملة الوثائق، علاوة على ذلك فهي تعمل على تعزيز الثقة في الاستقرار المالي لقطاع التأمين و تحدّد قواعد الحد الأدنى من مبالغ الموارد المالية الواجب توافرها في شركات التأمين وشركات إعادة التأمين لتغطية الأخطار المتعرضة لها وتوضّح المبادىء التي تمثّل ارشادات إدارة الخطر في الشركات بما يمكنها من التنبؤ بما هو متوقع حدوثه من مؤشرات سلبية فهي تعتمد على ثلاث دعائم رئيسية وهي ـ المؤشرات المطلوبة لقياس الوضع المالي وكفاية راس المال ـ قواعد الحوكمة و ادارة الخطر  والرقابة الفعالة لشركات التأمين زيادة شفافية السوق عن طريق زيادة الافصاح و الالتزامات المتعلّقة بتقديم التقارير.

ممّا سبق يمكن القول إن الملاءة المالية في شركات التأمين تعني قدرة هذه الشركات على الوفاء بالتزاماتها تجاه دائنيها عند حلول أجال استحقاقها دون أن يؤدي ذلك الى إفلاسها وخروجها من السوق، وللملاءة المالية أهمية كبيرة في حماية مصالح المؤمّن لهم بالوفاء بمستحقاتهم في أوقاتها المحددة ـ ضمان نجاح وبقاء واستمرارية نشاط شركات التأمين لما لها من أهمية اقتصادية واجتماعية.

وفقنا الله و إياكم لما فيه الخير و السداد ،

 

تصنيف

Al Morakeb Group © 2016 By Netrom Online