العودة

السعودية: أسهم التأمين تغري مستثمري أسواق الخليج

توقع محللون أن يواصل مستثمري أسواق الخليج خلال جلستهم المضاربات على الأسهم المتوسطة والصغيرة والتي يأتي في صدارتها أسهم قطاع التأمين، وسط وصولها الى مستويات مغرية فنياً.
وتباين أداء أسواق الأسهم الخليجية مع تحركات ملحوظة على الأسهم صغيرة الحجم وهي ما دفعت السوق السعودي للتماسك، وكانت بورصة قطر الأكثر تراجعًا مع هبوط بعض الشركات القيادية وترقب المستثمرين الافصاح عن النتائج.
وتوقّع محلّلون بأسواق المال، أن تستكمل أغلب أسواق الخليج أداءها العرضي المائل للارتفاع، وأن تعود بعض المحافظ الأجنبية الاستثمار بأسهم المنطقة التي أصبحت أكثر إغراء من الأسهم الأمريكية التي وصلت لمستويات متضخمة.

النفط
وقال ابراهيم الفيلكاوي، المحلّل بأسواق المال إنّ أنظار المتعاملين بأسواق الخليج تتجه نحو الأسهم متوسطة وصغيرة الوزن بالمؤشرات، في ظل تعرّض الأسهم القيادية لعمليات جني الأرباح؛ الأمر الذي يدفع مؤشرات الأسواق للتراجع.
والجدير بالذكر أنّ سهم ملاذ للتأمين التعاوني قفز 9.9% بعد إنتهاء فترة التداول المخصّصة لإصدار حقوق، وارتفع سهم ميتلايف إيه.آي.جي للتأمين 3.6 %.
كما قفز في الإمارات، سهم الخزنة للتأمين 7%، وارتفع دبي الإسلامية للتأمين "أمان" 1.6%.
وأوضح الفيلكاوي، أن أغلب مؤشرات أسواق الخليج ارتدت فنيًا من دعومتها وتتّجه الى المسار الصاعد على المدى المتوسط وذلك بدعم كبير من استقرار نفط برنت فوق مستوى 55 دولار للبرميل.
كما ارتفع نفط برنت قليلًا ليصل الى مستوى 58.3 دولار للبرميل، فيما زاد النفط الأمريكي 0.4% بالغًا 52.09 دولار للبرميل.
وأكّد الفيلكاوي أنّ استقرار النفط فوق مستوى 55 دولاراً بدأ يعيد الثقة لدى مستثمري بعض المحافظ بالمنطقة؛ ومن ثم نتوقع توجّه المؤشرات للإيجابية.

نتائج الشركات 
وقال رائد دياب نائب رئيس قسم بحوث الاستثمار في "كامكو": "يبدو أنّ نتائج الشركات المُنتظرة هي الحافز الرئيسي بالأسواق والتي من المتوقع أن تلعب دوراً مهماً في اتجاه المؤشرات خلال الفترة القادمة".
وأوضح: "إن تذبذب الأسواق يرجع للمضاربات على الأسهم الصغيرة، إضافة إلى بعض النشاط على الأسهم القيادية وخصوصاً قطاع البنوك بعد توالي الاعلان عن النتائج.

 

Al Morakeb Group © 2016 By Netrom Online