العودة

مصر: نسعى لزيادة شبكة تسويق "التأمين البنكي" لـ 200 فرع، ورفع الإستثمارات إلى 400 مليون جنيه

قال رماح أسعد، العضو المنتدب للشركة المصرية للتأمين التكافلى - حياة، إن شركته تعمل على تحقيق 4 أهداف رئيسية خلال المرحلة المقبلة، ترتكز على التوسع فى القنوات التسويقية، بالإضافة إلى تدعيم القاعدة الرأسمالية، إلى جانب تطوير شبكتها الجغرافية، والتنوع فى طرح المنتجات.

وأوضح أسعد، أن الشركة تقوم حالياً بترويج منتجاتها عبر 118 فرعاً تابعاً لـ4 بنوك تم التعاقد معهم وفقاً لضوابط التأمين البنكى، تضم بنوك عَوده، وأبوظبى الإسلامى؛ ومصر "المعاملات الإسلامية"؛ بالإضافة إلى بنك الكويت الوطنى، مشيراً إلى تحقيق الشركة 150 مليون جنيه أقساط من نشاط التأمين البنكى خلال العام المالي المنتهي في حزيران/يونيو الماضي، مستهدفاً تحصيل شركته 60 مليون جنيه أقساط جديدة من هذا النشاط بنهاية حزيران/يونيو المقبل.

وكشف عن استهداف الشركة زيادة الشبكة التسويقية عبر آلية التأمين البنكي إلى 200 فرع بنهاية العام الجارى، حيث من المقرر الانتهاء خلال الأيام القليلة المقبلة من إجراءات اعتماد التعاقد مع بنك أبوظبي الوطني؛ إلى جانب الوصول بعدد البنوك المتعاقد معها وفقاً لنظام التأمين البنكي إلى 7 بنوك بنهاية حزيران/يونيو 2018.

وأشار إلى استهداف شركته زيادة محفظة استثماراتها إلى 400 مليون جنيه بنهاية العام المالي الجاري 2017 – 2018، مقابل 300 مليون جنيه بنهاية حزيران/يونيو الماضي، مُشيراً إلى إرجاء الشركة إعادة طرح صندوقها الاستثماري لحين استقرار السوق النقدى. وتابع "تسعى الشركة إلى زيادة محفظة أقساطها إلى 400 مليون جنيه خلال العام المالي الجاري 2017 – 2018، مقابل  349 مليون جنيه أقساط محققة خلال العام المالي الماضي 2016 – 2017، كما تستهدف 170 مليون جنيه محفظة أقساط بفرع التأمين الطبي بنهاية حزيران/يونيو المقبل".

وأوضح أسعد، اعتزام مجلس إدارة الشركة مخاطبة الجمعية العمومية لزيادة رأسمالها بقيمة 70 مليون جنيه ليصل إلى 200 مليون جنيه، خاصة وأن تدعيم القاعدة الرأسمالية للشركة أصبح حتى الفترة الراهنة لتتوافق مع خطط الشركة المستقبلية ولتعزيز تصنيفها الائتماني المقرر الحصول عليه مستقبلاً.

وأشار إلى استهداف شركته زيادة مؤسسات التصنيف الحاصلة منها على تقييم ائتماني وذلك عَبر إجراء مفاوضات مع مؤسسة التصنيف الدولية "A.M. Best" للحصول على التصنيف الائتماني، وذلك بعد حصولها خلال 2015 على تصنيف ائتماني لأول مرة بدرجة "+B" من وكالة التقييم الدولية ستاندرد آند بورز؛ حيث حافظت الشركة على هذا التصنيف مع نظرة مستقبلية مستقرة خلال العام الماضي. وكشف أسعد عن احتياج السوق المصرية إلى تطوير الآليات التسويقية والمنتجات الخاصة بنشاط تأمينات الحياة، لمواجهة حالة الركود التي يمر بها النشاط خلال الفترة الراهنة نتيجة للاضطرابات والظروف الاقتصادية الحالية، والتي أسهمت في انخفاض الأقساط الجديدة لتأمينات الحياة بنحو4% خلال الربع الأول من العام الجاري.

وأضاف أسعد، أن الابتكار أصبح أبرز دعائم الأنشطة الاقتصادية المختلفة في وقت الأزمات، وهذا ما يتطلب تنفيذه بوثائق تأمينات الحياة بالسوق لجذب شرائح جديدة من العملاء وتدعيم محافظ الأقساط للشركات، موضحاً أنه بالرغم من الانخفاض الذى شهدته الأقساط الجديدة لتأمينات الحياة بالسوق، إلا أنه يُعد ظاهرة مؤقتة، سيتم القضاء عليها تدريجياً المرحلة المقبلة عبر التنوع فى القنوات التسويقية للشركات.

وأشار إلى أن قطاع التأمين المصري مازال سوق بكر يمتلك العديد من فرص النموالمتاحة أمام شركاته، مما يؤهله لمواجهة كافة التحديات الاقتصادية التى تمر بها السوق خلال الفترة الراهنة، حيث أن إجمالي أقساط التأمين بشكل عام لا تتجاوز 1% من إجمالي الناتج المحلي والتى لم تقترب حتى الآن من المعدلات العالمية، مما يتطلب تطوير المنتجات وابتكار آليات تسويقية جديدة للعمل على رفع مساهمة القطاع بالناتج المحلي خلال المرحلة المقبلة.

Al Morakeb Group © 2016 By Netrom Online