العودة

المغرب: العلمي يبيع حصته في "سهام" للتأمين بـ30 مليار سنتيم

أكدت الهيئة المغربية أن مولاي حفيظ العلمي، وزير التجارة والصناعة والتكنولوجيات الحديثة، قد باع حصته في شركة "سهام للتأمين"، بملغ وصل إلى 30 مليار سنتيم، "إن الهيئة المغربية لسوق الرساميل، تلقت إخبارا من طرف مولاي حفيظ العلمي يؤكد فيه أنه أتم عملية بيع 210 آلاف و501 سهم في تداولات 3 غشت الجاري بسوق الكتل بسعر وصل إلى  1450 درهما للسهم وحصل على من العملية على أزيد من 30 مليار سنتيم، مؤكدة أن العلمي لم يعد يملك أي سهم في الشركة بشكل مباشر، لكنه ما يزال يحتفظ عبر "سهام فينانس" بـ58.48 من حقوق التصويت في الشركة".
ويتمحور نشاط مجموعة "سهام"، التي أسسها العلمي خلال سنة 1995، حول 5 أقطاب تتمثل في قطاعات التأمينات والأوفشورينغ والعقار والصحة والتعليم، وما يزال يملك أغلب أسهم الشركة رغم بيعه كل أسهمه في سهام للتأمينات، إذ ما يزال يتحكم في زمام الأمور بمختلف فروع المجموعة، بما فيها التأمين، من خلال سيطرته على أغلب أسهم المجموعة.
لقد تمكنت مجموعة "سهام" في أقل من عقدين من توسيع قاعدة نشاطها وتصدير خدماتها نحو الخارج، إذ توجد فروعها في 27 بلدا بإفريقيا والشرق الأوسط لكن قبل التوسع بالخارج عملت منذ نشأتها على اقتناء الشركات التي تعمل في قطاع التأمينات والوساطة، إذ حازت في السنة الموالية من تأسيسها على شركة الوساطة "أكما"، وفي السنة التي بعدها اقتنت مكتب الوساطة لحلو التازي، في الوقت الذي عمد العلمي خلال سنة 1998 إلى إدماج شركتي الوساطة، ليتم إدراج المجموعة الجديدة في بورصة البيضاء وبيعها لاحقا. وفي السنة الموالية تم إنشاء شركة "فون أسيستانس" لتكون بذلك أول مركز اتصال يتم إنشاؤه بالمغرب، وأصبحت المجموعة، بذلك، رائدة في سوق الأوفشورينغ، بعد خلق فرع "فون غروب" الذي وقع، خلال 2004 شراكة استثمارية مع المجموعة الألمانية Bertelsmann، المجموعة الأولى في مجال الاتصالات بأوروبا، وحازت المجموعة في السنة ذاتها، على الأسهم في شركة "أسيستانس"، ما مكنها من بسط نفوذها على قطاع الإنقاذ بالمغرب، قبل أن تقتني في سنة 2007 "تأمينات السعادة" ليتقرر في سنة 2009، إدماج تأمينات "سينيا" و"السعادة"، ما نشأ عنه تأمينات "سينيا السعادة"، التي أصبحت المؤمن الأول في المغرب في تأمينات غير الحياة، لتدمج بعد ذلك المجموعة الجديدة في بورصة البيضاء. وفي السنة ذاتها شرعت المجموعة في التوسع افريقيا، بعد اقتناء 92 في المئة من أسهم مجموعة "كولينا"، ما مكنها من تعزيز وجودها بإفريقيا جنوب الصحراء، إذ أصبحت فروعها، بعد العملية في 17 بلدا، إذ تعتبر "كولينا" أول مجموعة تأمينات في منطقة أسواق التأمين الإفريقية، وانطلقت بعد ذلك في غزو الأسواق الخارجية وتوسيع.

Al Morakeb Group © 2016 By Netrom Online