العودة

لويدز للتأمين تتوقع نموًا في الطلب على التأمين المتخصص في منطقة الشرق الأوسط

كشفت لويدز، المؤسسة العالمية المتخصصة في التأمين وإعادة التأمين، أنه مع تطور الاقتصادات في الشرق الأوسط سيتزايد الطلب على حلول تأمين أكثر ابتكارًا وتخصصًا.

وكشف متخصصون في القطاع أن النمو المطرد في اقتصادات المنطقة والتحولات المتسارعة على الخريطة الجيوسياسية المعقدة والاستثمارات الضخمة في البنية التحتية، فضلاً عن مبادرات القطاع الخاص المستمرة، ستعمل على إيجاد طلب متزايد على التغطية التأمينية المتخصصة.
وقال الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في مؤسسة لويدز فنسنت فاندنديل: "مع تطور الشرق الأوسط ستكون هنالك حاجة ملحة إلى إيجاد حلول تأمين مبتكرة لدعم النمو الاقتصادي. ونحن نرى في قطاعات كالائتمان التجاري والمخاطر الجيوسياسية ومبادرات التمويل العام والخاص والضمانات والتعويضات والتعدين فرصة للنمو المتنوع لاقتصادات المنطقة، ولكن هذا النمو سيكون مصحوبًا بمزيد من المخاطر غير المسبوقة".

وأضاف فاندنديل أن "قطاع إعادة التأمين التكافلي، وهو شكل من أشكال إعادة التأمين المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، في نمو مستمر، ونحن نبحث في كل ما يمكننا القيام به لدعم نمو هذا القطاع".

وواصل فاندنديل: "يلعب التأمين دورًا رئيسيًّا في دعم النمو الاقتصادي، وهناك دليل واضح على قيمة التأمين في دفع المطالبات. في عام 2016، دفعنا ما مجموعه 120 مليون دولار أميركي في المطالبات المتعلقة بالخسائر الناشئة عن عملاء في دولة الإمارات العربية المتحدة، ولكن الأهمية ليست في القيمة المادية لهذه الأموال، بل الأهم من ذلك هو لما تستخدم فيه هذه الأموال في مساعدة للمجتمعات المحلية والشركات والحكومات على التعافي من الأحداث السلبية. ونحن في لويدز فخورون بالمساهمة التي نقوم بها لبناء مزيد من المرونة والإسراع في التعافي من الكوارث في جميع أنحاء العالم".

ووفقًا لمؤشر "مخاطر مدينة لويدز 2015-2025"، فإن الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة الشرق الأوسط سيقارب 2.4 تريليون دولار أمريكي خلال العقد المقبل، ولكن 15% من هذا النمو الاقتصادي معرض للخطر من 18 من المخاطر من صنع الإنسان؛ مثل انهيار الأسواق والإرهاب وانقطاع التيار الكهربائي الشامل والهجمات السيبرانية. وتشكل هذه النفقات مجتمعة 213 مليار دولار أمريكي أو ما يقرب من 58% من الناتج المحلي الإجمالي للعائدات المعرضة للمخاطر.

وبهذه المعطيات سيتطلب المشهد المتغير للمخاطر في الشرق الأوسط من شركات التأمين أن تكون أكثر ابتكارًا من أي وقت مضى.

وقال رئيس قسم الابتكار في لويدز تريفور ماينارد: "نحن نعيش في عالم متغير بوتيرة حادة، سواء من خلال العولمة والتحضر والثورة الرقمية، ما ينجم عنه من تغيير في طبيعة المخاطر. ونتيجة لذلك، فإن الابتكار في صناعة التأمين أصبح أمرًا ضروريًّا".

وأضاف: "لقد أصدرنا هذا العام عددًا من تقارير المخاطر الناشئة التي تغطي مواضيع مثل: إدارة التعرض للمخاطر، ومرونة المدينة، ونموذج الهزات الأرضية الجديد لمنطقة الشرق الأوسط".

وأختتم أن لدى لويدز تاريخًا عريقًا في الابتكار، ولا تزال الشركة الشركة في تطور مستمر لإيجاد حلول تأمين أكثر ابتكارًا.

 

 

 

 

 

 

Al Morakeb Group © 2016 By Netrom Online